التخطي إلى المحتوى

انهارت شبكة الكهرباء في كوبا في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، مما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي في سائر البلاد بعد مدة قصيرة من مرور الإعصار إيان، الذي اجتاح الطرف الغربي للجزيرة مصحوبا برياح عنيفة وفيضانات.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية نقلا عن المدير التقني لاتحاد الكهرباء في كوبا لازارو جيرا أن عطلا في نظام الكهرباء الوطني، مرتبط بالعاصفة إلى حد ما، أثر على البنية التحتية.

وأضاف جيرا أن الاتحاد سيعمل خلال الليل وفي الصباح الباكر من يوم الأربعاء لإعادة الكهرباء.

ووضع غرب كوبا في حالة “تأهب” بانتظار الإعصار إيان الذي استحال، الثلاثاء، “إعصارا شديد القوة” في حين تستعد ولاية فلوريدا الأميركية لوصوله أيضا.

سكان يتحصنون من الإعصار في فلوريدا

وأعلن المركز الوطني الأميركي للأعاصير، الثلاثاء، أن إيان بات الآن من الفئة 3 أي “إعصار شديد القوة” مع رياح تبلغ سرعتها 185 كيلومترا في الساعة.

ويعتبر المركز أن الإعصار يصبح “شديد القوة” أي من فئة 3 و4 و5 على هذا المقياس عندما تبلغ سرعة الرياح المصاحبة له 178 كيلومترا في الساعة.

ومن شأن الإعصار في هذه الحالة أن يلحق أضرارا “مدمرة” بالمنازل والأبنية مع اقتلاع أشجار والتأثير سلبا على توزيع المياه والكهرباء.

وأعلن الدفاع المدني الكوبي، منذ الاثنين، حالة الإنذار في المقاطعات الست في غرب البلاد وهي: بينيار ديل ريو وارتيميسا وهافانا ومايابيكي وسينفويغوس وجزيرة خوبنتود الوقعة على بعد 344 كيلومترا جنوب العاصمة. وتراوح ارتفاع الأمواج بين خمسة وسبعة أمتار. واجلت السلطات نحو 50 ألف شخص من بينيار ديل ريو.

وفي العاصمة الكوبية هافانا، البالغ عدد سكانها 2,1 مليون نسمة، تشكلت طوابير طويلة لشراء بعض المواد الغذائية. وأخرج صيادو هافانا مراكبهم من المياه وتحصنوا في منازلهم فيما راح بعض السكان يعزز المنازل الخشبية.

وكتب الرئيس الكوبي ميغيل دياز-كانيل: “ينبغي الاستفادة من هذه الساعات المتبقية قبل أن يتعقد الوضع. حماية السكان أمر أساسي”.

ووضعت جزيرة غراند كايمان التابعة للمملكة المتحدة في حال إنذار أيضا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *